قررت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، في ختام جلسة تواصلت إلى مساء امس الثلاثاء 07 نونبر، تأجيل النظر في ملفات المتابعين على خلفية أحداث الحسيمة، إلى 21 نونبر الجاري ،و حجز طلبات السراح المؤقت للمداولة بجلسة التاسع من نفس الشهر.
وذكر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، في تصريح صحفي، "أن الجلسة أحضر لها المتهمون المعتقلون، كما حضرها المتابعون في حالة سراح مؤازرين بدفاعهم".
و أفاد المصدر ذاته، بأنه خلال الجلسة، التمس دفاع المتهمين تمكين هؤلاء من المثول أمام المحكمة بدلا من بقائهم بالمكان المخصص لهم داخل قاعة الجلسة مع تأخير الملف لاعداد الدفاع و تمتيع المتهمين بالسراح المؤقت.
غير أن أحد المتهمين، يضيف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، "تدخل دون إذن من المحكمة محدثا اظطرابا في الجلسة، و بعد تنبيهه من طرف الرئيس و عدم امتثاله تم طرده منها تطبيقا لمقتضيات المادة 358 من قانون المسطرة الجنائية، و عقب ذلك أصر باقي المتهمين على الانسحاب من الجلسة".
وأشار في ختام تصريحه إلى أن الجلسة، التي حضرها بعض المهتمين بالقضية و كذا أفراد عائلات المتهمين و مختلف المنابر الإعلامية، شهدت مناقشات بين الأطراف.
يذكر أن هؤلاء المتهمين يتابعون، كل حسب المنسوب إليه، من أجل جناية المشاركة في المس بسلامة الدولة الداخلية عن طريق دفع السكان إلى إحداث التخريب في دوار أو منطقة، وجنح المساهمة في تنظيم مظاهرات بالطرق العمومية وفي عقد تجمعات عمومية بدون سابق تصريح، وإهانة هيئة منظمة ورجال القوة العامة أثناء قيامهم بوظائفهم، والتهديد بارتكاب فعل من أفعال الاعتداء على الأموال، والتحريض على العصيان والتحريض علنا ضد الوحدة الترابية للمملكة.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

أحوال الطقس Weather

 
Go to top