يعتقد الكثيرون أن الجامعة ستكون تجربة جديدة وبداية دخول إلى حياة مختلفة تكشف لنا حقيقتنا الذاتية، ولكن في السنين الأخيرة أصاب الاكتئاب والقلق طلاب الجامعات بمعدلات مفزعة، وكما لوحظ مؤخرًا في تقرير مركز الصحة العقلية الجماعية، فإن القلق وال”اكتئاب” هما من الأسباب الرئيسية التي تدفع الطالب الجامعي إلى العلاج النفسي.

وكشف البروفيسور “دايفيد رويزنبرج”، أستاذ الطب النفساني بجامعة “واين” الحكومية، عن دراسة جديدة تحدد عوامل ارتفاع معدلات الاكتئاب والقلق بين طلبة الجامعات.

وبحسب جريدة “الدايلي ميل” البريطانية، فإن البحث أظهر أن نحو طالب جامعي من أصل 5 طلاب يتأثرون بالقلق أو ال”اكتئاب”.

السيلفي
قال البروفيسور “رويزنبرج” إن صور “السيلفي” من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، فيحرص الطالب على أخذ الصورة بدلًا من أن يشعر بالاستمتاع الحقيقي للحظة الآنية، مما يؤدي إلى أن يعيش حياة مزدوجة بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي، وتتغلب الحياة الافتراضية في أغلب الأحيان على نظيرتها الحقيقة.

مواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا
تابع البروفيسور أن مواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا هما من ضمن أخطر العوامل التي تؤدي إلى اكتئاب الطلبة الجامعيين، فالإفراط في استخدام كل منهما يؤدي إلى التفاعل الاجتماعي الضعيف، وزيادة الشعور بالعزلة.

وأظهرت عدة دراسات أخرى أن إدمان استخدام الهاتف المحمول يترتب عليه اضطراب النوم والاكتئاب والقلق والإجهاد العام.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

Hijri Date

الجمعة 5 ذو الحجّة 1439

الجمعة 17 آب/أغسطس 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top