من أغرب الحقب التاريخية التي مر منها المغرب هي الفترة التي قويت فيها شوكة الدولة البرغواطية بالواجهة الأطلسية ، حيث قام "فقهاء" الإمارة بإنشاء دين إسلامي "جديد" يتفق في الظاهر مع باقي المسلمين، من حيث التوحيد والإيمان بالأنبياء والغيب...،لكنه يظل متفردا بسبب بعض الطقوس والأفكار التي ابتدعوها وجعلوها جزءا لا يتجزؤ من ديانتهم.
فحسب مجموعة من المصادر التاريخية، فإن الديانة البرغواطية ديانة أنشأها صالح بن طريف وكانت الديانة الرسمية في إمارة برغواطة، تُعد بعض أصولها إسلامية وأكثرها مستحدثة ومتأثرة بمؤثرات وثنية عريقة إلى جانب ما استقته من أصول يهودية.
ويؤكد المؤرخون أن أمازيغ برغواطة تقبلوا هذا الدين كرد فعل ضد التصرفات التي مارسها بعض ولاة بني أمية إزاء المغاربة، خاصة عمر بن عبد الله المرادي الذي كان تابعا للقيروان، وكان مقره بطنجة وقد أسرف في فرض الضرائب (الخمس) على الأمازيغ وقرر أن يواصل سياسة بعض أسلافه في شحن السبايا والرجال والأطفال حتى مع إسلامهم إلى دمشق، بحجة أن فتح البلاد تم عنوة ،فرفض المغاربة سياسة بني أمية وقاطعوا الحكم الأموي من أجله.
احتفظ الدين البرغواطي من الإسلام بخط رفيع غير متين، حيث وحد الله وشرع الزكاة واعترف بنبوة محمد ومن سبقوه من الأنبياء ولكنه بالمقابل أضاف أشياء غريبة عن الإسلام، فأنشأ إسلاما خاصا، قاطع به البرغواطيين جميع المسلمين الذين يتعايشون معهم أو تحت كنفهم، من حيث التزوج منهم أو تزويجهم، واحتج مؤسسوا هذه العقيدة بالآية القرآنية: «وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ...»، وذكر لهم أن محمدا نبي حق عربي اللسان مبعوث إلى قومه وإلى العرب خاصة، فادعى صالح بن طريف انه تلقى من الله كتابا باللغة الأمازيغية وأنه مذكور بقرآن المسلمين في الآية «وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلاَئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ ».هذا وقد فرض "نبيهم" عليهم صوم رجب وحرم صوم رمضان، وأوجب خمس صلوات في اليوم وخمس صلوات في الليلة، والتضحية في 11 محرم. وفرض صيام يوم من كل جمعة ، وليس في صلاتهم آذان ولا إقامة، وأباح لأتباعه أن يأخذوا من النساء زوجات ما استطاعوا بدون حدود، وأباح لهم أن يطلقوا ويراجعوا ما أرادوا.
وبخصوص "قرآن برغواطة"، فهو يشتمل على على 80 سورة ،أغلبها منسوب إلى أسماء الأنبياء المعروفين، أولها سورة أيوب، وآخرها سورة يونس، وفيه سور أخرى بأسماء الحيوانات. وفيها سورة فرعون، قارون، هامان، ياجوج، ماجوج، الدجال، العجل هاروث، ماروت، طالوت، نمرود، الديك، الجمل، الجراد، الجمل، الحنش، غرائب الدنيا، وهناك العلم العظيم.[11] وأضاف بن خلدون سور أسماء أخرى مثل سورة نوح وسورة إبليس. واحتوت سورة «غرائب الدنيا» أمور كثيرة حول الحلال والحرام والشرع والقص من بينها تحريم أكل الدجاج والبيض ولحم الرأس ، حيث أورد البكري مقتطفا من سورة أيوب المقابلة للفاتحة عندهم:«بسم الله الذي أرسل كتابه إلى الناس هو الذي بين لهم به أخباره، قالوا علم إبليس القضية، أبى الله، ليس يطيق إبليس».

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

أحوال الطقس Weather

 
Go to top