قررت، جوسلين متى، قاضية التحقيق في مدينة طرابلس شمالي لبنان، إلزام ثلاثة شبان أساؤوا للسيدة مريم العذراء، بحفظ سورة "آل عمران"من القرآن الكريم، التي تمجّد السيدة مريم، بدلا من عقوبة السجن.
وبعد أن تأكدت القاضية من حفظ الشبان للآيات القرآنية أطلقت سراحهم عوضاً عن سجنهم.
وتلقى الشارع اللبناني القرار بكثير من الترحيب، على المستويين السياسي والشعبي، ولاقى استحسانا من مختلف مكونات المجتمع اللبناني.
ووجّه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري التحية إلى القاضية، إذ كتب عبر حسابه على موقع "تويتر" إنّ "حكمها على الشبان في قضية السيدة مريم، وإلزامهم بحفظ سورة عمران من القرآن الكريم، قمة في العدالة وتعليم المفاهيم المشتركة بين المسلمين والمسيحين".
جدير بالذكر أن القانون اللبناني يفرض عقوبات متعددة على كل من يثبت إهانته أو ازدرائه للأديان.
ونصت المادة التاسعة من الدستور اللبناني على أن "حرية الاعتقاد مطلقة، والدولة بتأديتها فروض الإجلال لله تعالى تحترم جميع الأديان والمذاهب، وتكفل حرية إقامة الشعائر الدينية تحت حمايتها، على أن لا يكون في ذلك إخلال بالنظام العام ، وهي تضمن أيضاً للأهلين على اختلاف مللهم احترام نظام الأحوال الشخصية والمصالح الدينية".
ووفق أحكام المادة 474 من قانون العقوبات اللبناني، "يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات كل من أقدم على تحقير الشعائر الدينية التي تمارس علانية أو حث على الازدراء بإحدى تلك الشعائر"، فيما تفرض المادة 475 العقوبة ذاتها بحق كل من "أحدث تشويشاً عند القيام بأحد الطقوس أو الاحتفالات الدينية المتعلقة بتلك الطقوس أو عرقلها بأعمال الشدة أو التهديد أو من هدم أو حطم أو دنس أو نجس أبنية خصت بالعبادة أو شعائرها وغير ذلك مما يكرمه أهل ديانة أو فئة من الناس".

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

Hijri Date

الجمعة 8 صفر 1440

الجمعة 19 تشرين1/أكتوير 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top