كشف لويس إنريكي مدرب برشلونة أن قراره بالرحيل كان نابعا من إحساسه بحاجته للراحة، مشيرا إلى أنه سيبقى قريبا لتشجيع الفريق الموسم القادم.
حيث صرح: "قدمت كل ما أملك وشعرت أنني بحاجة للراحة، غدا ستكون ليلة مميزة لأنها مباراتي الأخيرة مع برشلونة في كامب نو"، وأضاف: "لا تقلقوا لن أذهب بعيدا سأكون في الملعب الموسم القادم لتشجيع الفريق".

أكد ويلفريد ميرت منسق ملتقى محمد السادس لألعاب القوى، أن جميع التدابير اتخذت لإنجاح النسخة العاشرة، المقرر إقامتها يوم 16 يوليوز المقبل بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.
وقال ميرت إنه انضم لمنافسات العصبة الماسية السنة الماضية، وبلغ دورته العاشرة، لذلك يجب أن يستمر على نفس المنوال، مشيرا إلى أن جميع التدابير اتحدت من أجل حضور العديد من الأبطال الأولمبيين، وأبطال العالم، لإنجاح هذا الحدث الرياضي الدولي.
وأبرز ميرت أنه على عكس النسخ السابقة التي أقيمت في أواخر شهر ماي أو بداية يونبو، تمت برمجة ملتقى محمد السادس هذه السنة في موعد مناسب، وهو 16 يوليوز، أي على بعد أسبوعين من انطلاق منافسات بطولة العالم بلندن، الشيء الذي سيحفز العدائين على تقديم أحسن ما لديهم.
وتعرف نسخة هذه السنة مشاركة أحسن العدائين على مستوى العالم، كالأمريكي جوستن كاتلن البطل الأولمبي في مسافة 200 متر سنة 2004، وبطل العالم سنة 2005، والكندي أندري دي كراس وصيف بطل أولمبياد ريو 2016 في مسافة 200 متر، وصاحب الميدالية الذهبية في مسافة 100 متر، والأمريكي كلايتون ميرفي، صاحب الميدالية البرونزية في مسافة 800 متر في أولمبياد ريو 2016، والكيني كونسيسليس كيبريتو، البطل الأولمبي في مسافة 3000 متر موانع بريو دي جانيرو 2016.

عبَّر جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عن تفاؤله وثقته في قدرة قطر على تنظيم نهائيات كأس العالم 2022، بصورة ناجحة خلال حضوره افتتاح إستاد خليفة الدولي، أمس الجمعة بالعاصمة الدوحه
وبحضور أكثر من 40 ألف مشجع، اُفتتح إستاد خليفة الدولي، أول إستادات مونديال 2022 بعروض موسيقية وتقنية، وعرض رائع للألعاب النارية، قبل انطلاق المباراة النهائية لكأس أمير قطر، بين السد، والريان.
وتوج السد، باللقب، بعد فوزه (2-1).
وقال انفانتينو: "نحن سعداء كمنظمين لبطولة كأس العالم لكرة القدم، برؤية أحد إستادات البطولة، وقد بات على أُهبة الاستعداد لاستقبال المباريات والفعاليات الكروية".
وأضاف "هذا يزيدنا ثقة بتحضيرات قطر لاستضافة بطولة كأس العالم، وبالتزام السلطات فيها من خلال اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بتنظيم البطولة، ونحن ما زلنا على بعد 5 سنوات من استضافتها".
وتابع رئيس الفيفا، أن "بدء الإنجاز في هذه المرحلة المبكرة، يؤكد على أن قطر ستنظم بطولة مبهرة في 2022".
كان مشروع تحديث إستاد خليفة الدولي، بدأ في صيف عام 2014، بهدف تعديل مواصفات الإستاد لتتوافق مع متطلبات الفيفا.
وشملت عملية التحديث والتطوير بشكل رئيسي، زيادة عدد المقاعد، وإضافة مستوى جديد لمدرج الجمهور في الجناح الشرقي، وبناء سقف لتغطية الإستاد إلى جانب إضافة تقنية التبريد المبتكرة، والتي ستوفر درجة حرارة تقارب 21 مئوية، في مدرجات وأرض الإستاد في الوقت الذي تصل فيه حرارة الأجواء الخارجية، إلى 40.
كما تم تزويد الإستاد بأنضمة إضاءة حديثة باستخدام تقنية إل.إي.دي.
وقال حسن الذوادي، أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "إن إنجاز مشروع تحديث أول إستادات كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ، على بعد 5 سنوات من استضافة البطولة هو محطة مهمة تعكس التزام دولة قطر، وسعيها الحثيث لتنظيم بطولة تاريخية في المرة الأولى التي تستضيف فيها المنطقة هذا الحدث العالمي".
وأضاف المسؤول القطري: "وكما تعهدت دولة قطر في ملفها للاستضافة فإن الإستادات المبتكرة ستقدم للاعبين والجماهير تجربة غير مسبوقة، ونحن سعداء اليوم بأن الجماهير بات بإمكانها اختبار ذلك عن قرب".
وقال الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم "نحن سعداء بعودة إستاد خليفة الدولي، بعد تحديثه لتقديم تجربة استثنائية للجمهور".
وسيتصل إستاد خليفة الدولي بوسائل النقل العام من خلال شبكة الطرق الحديثة بالإضافة، إلى محطتين للمترو قيد الإنشاء في محيط الإستاد لضمان وصول الجماهير إليه بسهولة.
كما سيتمكن المشجعون من الوصول إلى الفنادق ومراكز التسوق المحيطة بإستاد خليفة الدولي سيرًا على الأقدام نظرًا لقربها منه.

يقدّم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي هز شباكيّ إشبيلية وسيلتا فيغو بثنائيّتين، أداء رائعاً في نهاية الموسم.
حاسم ومتعطّش كعادته، يصل كريستيانو رونالدو إلى المباراتين الأخيرتين في الموسم وهو بحالٍ استثنائية. كان البرتغالي لاعباً حيوياً في ريال مدريد، الذي يحتاج لنقطة واحدة فقط للتتويج بطلاً للدوري الإسباني.
وسجل البرتغالي، في المرحلة الحاسمة من الموسم، 13 هدفاً في المباريات الثماني الأخيرة التي خاضها. بدأت تلك السلسلة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل قرابة شهر، عندما حسم البرتغالي المواجهة الصعبة ضد بايرن ميونخ بثنائية ذهاباً وبثلاثية "هاتريك" إياباً. عقب ذلك، ساهم المهاجم المدريدستا في الفوز المهّم على فالنسيا بالليجا، محققاً باكورة أهداف اللقاء.
** "هاتريك" في ديربي دوري الأبطال
جاءت لاحقاً المواجهة ضد أتلتيكو مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وقاد الرقم "7" الفريق الأبيض خطوة جديدة نحو النهائي في كارديف بثلاثية بارعة أخرى ضد "الروخيبلانكوس". وأخيراً، أدى البرتغالي دوراً حاسماً في المباراتين السابقتين بالليجا، حيث هز بثنائيّتين شباكيّ إشبيلية وسيلتا. يريد كريستيانو رونالدو المزيد وملقا ويوفنتوس ينتظران.

هنأ نادي إتحاد طنجه فريق الوداد الرياضي بتتويجه أمس بلقب البطولة للمرة 19 في تاريخ الأحمر.ونشر نادي البوغاز عبر موقعه الرسمي بالشبكة العنكبوتية، رسالة تهنئة بإسم جميع مكونات النادي الأزرق.
وفيما يلي نص الرسالة:
"يتقدم فريق اتحاد طنجة لكرة القدم بكافة مكوناته، رئيسا، و لاعبين، و أطقم تقنية و طبية و إدارية و صحفية، بأحر التهاني لكل مكونات فريق الوداد الرياضي بمناسبة تتويجه بلقب الدوري الإحترافي للموسم الرياضي 2016/2017.
كما يتمنى فريق اتحاد طنجة لهم التألق و التوفيق في باقي مباريات مسابقة عصبة الأبطال الإفريقية".
يذكر أن الوداد انتصرت بهدفين لهدف واحد يوم أمس في مواجهة آسفي، لتصل للنقطة 63 على بعد 7 نقاط من أقرب المطاردين الدفاع الحسني الجديدي، وتتوج بشكل رسمي بدرع البطولة ال19 في تاريخ نادي الأمة.

الصفحة 4 من 13

صوت وصورة

أحوال الطقس Weather

 
Go to top