Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/maghribo/almaghribpress.com/plugins/system/gantry/gantry.php on line 406

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maghribo/almaghribpress.com/plugins/system/gantry/gantry.php:406) in /home/maghribo/almaghribpress.com/plugins/system/jsntplframework/libraries/joomlashine/template/helper.php on line 1247

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maghribo/almaghribpress.com/plugins/system/gantry/gantry.php:406) in /home/maghribo/almaghribpress.com/plugins/system/jsntplframework/libraries/joomlashine/template/helper.php on line 1254
الصينيون يغزون أسواق البناء في معرض البناء ٢٠١٦
×

تحذير

خطأ في تحميل التطبيق: com_comprofiler, لم يتم العثور على التطبيق
خطأ في تحميل التطبيق: com_community, لم يتم العثور على التطبيق
خطأ في تحميل التطبيق: com_jsocialsuite, لم يتم العثور على التطبيق

انخفاض أسعار معروضات "الشينوا" جذبت التجار المغاربة خلال المعرض الدولي للبناء
شهد المعرض الدولي للبناء غزوا صينيا وتركيا، من خلال استحواذ العارضين من الدولتين على أغلب أروقة العرض الدولي، ضمن إجمالي 650 شركة وطنية ودولية حاضرة في الدورة الخامسة عشرة من المعرض، الذي تحول إلى ملتقى سنوي قار لمهنيي البناء والأشغال العمومية، وشهد خلال السنة الجارية، حضورا مهما لشركاء المغرب التجاريين الجدد. مواد بناء ومستلزمات صحية "سانتير" وتجهيزات كهربائية وغيرها من المنتوجات، دشنت غزو الأتراك والصينيين لأوراش البناء، محملين بعروض تجارية عصية على الرفض، بسبب تركيزها على السعر المنخفض وتنوع المنتوج وتدرج جودته، الأمر الذي شكل بالنسبة إلى المنعشين العقاريين والخواص من الزوار، فرصة يندر وجودها في السوق المحلي، من أجل خفض تكاليف الأشغال، موازاة مع استمرار ركود السوق وتزحزح أسعار العقار نحو الانخفاض.
لم تفلح الأمطار في كبح الرغبة في التعرف على جديد البناء والأشغال لدى البيضاويين، الذين تقاطروا على الفضاء الدولي للمعارض بالبيضاء خلال نهاية الأسبوع الماضي، وعينهم على اقتناص فرص تجارية مربحة، فالشباب من صغار المقاولين، قرروا استغلال المعرض من أجل انجاز صفقات في مجال لا يعرف الكساد، خصوصا وأن المنتوجات الصينية والتركية، أصبحت مرادفة للسعر المنخفض، رغم كل ما يحوم حول جودتها من شبهات، وهو المعطى الذي اعتبره حسن، صاحب محل لبيع المستلزمات الصحية "السانتير"، بالمتجاوز، بالنظر إلى وعي التجار المغاربة، وكذلك المستهلكين، بتدرج الجودة في المنتوجات الصينية والتركية، حسب الطلب والقدرة الشرائية، وبالتالي يمكن استيراد منتوجات من هذين البلدين، بجودة تضاهي تلك الموجودة في المنتوجات الأوربية أو الأمريكية ، وبسعر أقل.
العارضون الصينيون، كسروا قواعد العرض الكلاسيكية بالانزواء في أروقتهم، وخرجوا يستقبلون الزوار بكتيبات عرض وملصقات إعلانية "كاطالوغات"، لغاية تعريف المغاربة بسلعهم وأسعارها، التي لا تقوى المنتوجات المسوقة محليا على منافستها، متسلحين بابتسامة عريضة لا تخلو من مجاملة، وبعض ما تيسر من فتات اللغة واللهجة. جمل فرنسية قصيرة، غير صحيحة، ودارجة مضحكة، لكنها تفي بالغرض، إذ يعتمد هؤلاء العارضون- الباعة، على آلات حاسبة إلكترونية، لغاية تعريف الزبون على سعر المنتوج، وإغرائه بالتعامل مع شركتهم، علما أن أغلب الشركات الصينية الحاضرة في المعرض، لا تتوفر على فروع أو تمثيليات لها في السوق المغربي.
صراع الحمر
من قبيل الصدفة البحت، أن يكون المتنافسان الصيني والتركي، حاملين لعلمين من اللون نفسه، الأحمر، رغم اختلاف ما بداخل العلم من رموز، إلا أن الأتراك فطنوا إلى حيلة تسويقية للتقرب أكثر من الزوار المغاربة، من خلال مزاوجة علمهم بالعلم الوطني المغربي، إذ لا يخلو رواق تركي من العلمين، في إشارة إلى العلاقات التجارية التي تربط البلدين، والمؤطرة باتفاق للتبادل الحر. وإذا كان الصينيون يطوفون بين الأروقة لاصطياد الزبناء من الزوار، فإن الأتراك فضلوا التمركز في أروقتهم، بوجوه صارمة لا تعرف البسمة إليها طريقا، مستعينين بأفارقة وبعض السوريين من أجل الترجمة عنهم في محادثاتهم مع ما تيسر من زوار يقصدونهم، والترجمة هنا لا تخرج عن الإنجليزية أو الفرنسية، أو العربية في أحسن الأحوال، علما أن تعامل التجار الأتراك مطبوع بالتحفظ دائما.
مسؤول بشركة "كيبيز" التركية، لتسويق الصنابير والمستلزمات الصحية "السانتير"، لم يخف امتعاضه من المنتوجات الصينية المنافسة في المعرض ذاته، واصفا إياها ب"الباد كواليتي"، أي رديئة الجودة، موضحا أن الشركات التركية تعرض منتوجات ذات جودة عالية، إلى جانب ضمانات عبر ممثلين تجاريين معتمدين في المغرب، وهي المزايا التي لا يستطيع الصينيون تقديمها، في الوقت الذي تحدث مسؤول بشركة "مويرشا" الصينية، المتخصصة في تسويق السلع نفسها، عن طرح صنابير بأقل من نصف السعر المعروض في السوق المحلي، وكذا المنتوجات التركية المستوردة، إذ لا يتجاوز سعر تسويق صنبور بقناتين ثمانية دولارات، أي حوالي 80 درهما، في الوقت الذي يصل سعره لدى الموزعين المحليين 300 درهم.
الإنزال الصيني
تنسق الشركات الصينية الحاضرة في المعرض الدولي للبناء في ما بينها، من خلال حلقات وصل غير ظاهرة، الأمر الذي يظهر من خلال ارتباط العارضين في ما بينهم، سواء بالمشورة أو المساعدة، إذ يساند البعض الآخر في مفاوضاته مع التجار المغاربة من زوار المعرض، الذين يتعرفون على ما يلزمهم من عارضين آخرين، ليسوا بالضرورة مقصد هؤلاء التجار.
إنزال صيني من حيث العدد وتنوع المنتوجات المعروضة، التي يراهن أصحابها على سعرها المنخفض في جذب اهتمام الزوار، وهو الأمر الذي يجعل محمد، موزع منتوجات كهربائية، يعتبر أن الشركات الصينية، تتيح للمتعاملين معها حرية الاختيار بين منتوجاتها بالتدرج مع الجودة، ذلك أن هناك منتوجات عالية الجودة، تسوق بأسعار مهمة، وكذلك، منتوجات متوسطة الجودة، تباع بأسعار أقل، وهي الفئة الأكثر طلبا، إذ تتلاءم مع القدرة الشرائية للمستهلك المغربي.
وعن سر خفض الأسعار مقارنة مع المنتوجات الأوربية، تحدث التاجر عن ارتفاع كلفة التسويق في المغرب لدى الشركات الأوربية، التي غالبا ما تلجأ إلى افتتاح فرع لها أو مكتب تمثيلي، أو كذا إبرام شراكة مع موزع معتمد، ما يؤثر سلبا في الأسعار النهائية للمنتوج في السوق، التي تتفاقم بشكل كبير يضعف تنافسيتها، وهي المعطيات التي أكدتها مسؤولة بشركة "فوشان سينغين" الصينية، المتخصصة في تسويق السيراميك، موضحة أن شركتها تعمل على استكشاف الفرص التجارية فقط، وترتبط مع تجار بعقود تزويد من خلال بعثات منتظمة إلى المغرب، يقودها ممثلو الشركة، وبالتالي فشركتها المتمركزة في إقليم  "تشيانجيانغ" الصيني، لا وجود دائم لها بالمملكة، إذ تتلقى الطلبات عبر ممثليها التجاريين المتنقلين بين أوربا وإفريقيا، وتباشر عملية التصنيع وإرسال الطلبيات إلى المتعاملين معها من التجار المغاربة.

عن ومع بتصرف العلم -وكالات

 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

كُتّاب وآراء


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/maghribo/almaghribpress.com/libraries/cms/application/cms.php on line 471

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Warning: Creating default object from empty value in /home/maghribo/almaghribpress.com/modules/mod_aidanews2/helper.php on line 1244

Hijri Date

السبت 22 ذو الحجّة 1440

السبت 24 آب/أغسطس 2019

Salaat Times

Go to top